لَنْدَن - إِنْجِلْتِرا +447909677794 info@moltaqa.co.uk

  • Home
  • الأستاذ عوني عارف ظاهر

تربوي متقاعد وسادن للتراث الفلسطيني.المادي والمعنوي

ولدت في ياصيد شمال محافظة نابلس عام ١٩٦٠ سمعت عن النكبه وعايشت النكسة الفلسطينية ودخلت المدرسة في شهر ايلول عام ١٩٦٧

درست الكيمياء منفردة في الجامعة الاردنية رغم انها حذفت لي في الثانوية العامة وتزوجت وعينت معلما في مدارس فلسطين ١٩٨٤ لي من الابناء الذكور سته وابنة واحدة ابني الصغير وبنتي ما زالوا بالجامعة .ولي حفيدين وأربع حفيدات..كنت أدرس كل شيء الا الكيمياء وكانت هوايتي تدريس العلوم وخاصة الفيزياء والفن والرياضيات واهتم بالوسائل التعليمية وبين مكتبه ومختبر والأجهزة دون مقابل تطوعا والإشراف على الإذاعة المدرسية انتقلت بعد اثنى عشر سنه لأكون رئيس قسم التقنيات التربوية في التربية والتعليم نابلس وخلال ذلك حصلت على دبلوم تأهيل تربوي عالي من جامعة النجاح الوطنية

كنت مسئول المكتبات والمختبرات العلمية والأجهزة التعليمية والوسائل في المكتب و المدارس ومسئول عن تفعيلها وبلغ عدد المدارس التي أشرف عليها ٢٠٦ مدرسة وفي اصعب الظروف خاصة انتفاضة الأقصى

كنت أوثق احداث الانتفاضة والاعتداءات على المدارس من قبل الجيش الإسرائيلي ونشاطات الطلبة في مدارسهم

وحصل ان ارشفت وثائق تحكي النظام التربوي وفلسطين التاريخية ١٠٠ عام ومن هنا ابدعت في عالم التكنولوجيا الحاسوب والبرمجيات والتراث والتوثيق سجلت وصورت اكثر من الف شريط فيديو استخدمها المعلمون في إثراء التعليم علما انني انتجت الافلام الاجتماعية التعليمية التربوية القصيرة على شريك فيديو او رقميا

زرت النرويج والمانيا لمدة شهرين سنة ٢٠٠٤ وحصلت في العام ٢٠٠٥ على شهادة المعلم المتميز على مستوى الوطن

اشتغلت في تربية طوباس رئيس قسم العلاقات العامة تطوعا بالإضافة الى رئاسة قسم التقنيات حصلت على مئات الساعات التدريبية وفي المقابل كنت مدربا لالاف الساعات التربوية في شتى المجالات للطلبة والمعلمين

عملت المعارض وكنت مدونا في مدونات ايلاف حتى ٢٠١١ وتقاعدت بعد خدمة ٣٠ سنة مبكرا وعمري ٥٤ سنه

فكرت بجمع التراث الفلسطيني المادي والمعنوي وانشأت في بيتي الفكرة حتى اقتظ البيت بغرفه الواسعة بالمقاتنيات

ولن يتحقق حلمي بانشاء قرية تراثية تربوية لأبناء فلسطين يأكلون ويشربون فيها ويلعبون ويشاهدون المغطاس والبقلولةوالغربال والمنجل والزير والقبعة والجونة والسلة والقرطل والكربة والفخة والمقلاع والوتد والبابور واللوكس والسراج والشمعدان والقنباز والمردن وآلاف القطع الاخرى من صميم تراثنا ..حاولت مخاطبة المؤسسات لكي اختصر الحكاية بتجهيز سيارةمتحف متنقة انطلق بها كل صباح الى التجمعات في المناسبات ومدارس فلسطين لكن حتى هذا الاقتراح لم يجد اذن صاغية لدى الحكومات المتعاقبة والمؤسسات الوطنية في فلسطين

أرجو الله في عهد كورونا ان تزول الغمة واجد نفسي ما زلت قادرا على إتمام رسالتي وتحقيق أمنياتي وان أحقق احلام من عرفتي وزارني في بيتي المتواضع المخزن المتحف وكتب عني واعدت التقارير في الفضائيات حتى بلغت اكثر من ١٥٠ تقريراً بعد تقاعدي غير المقابلات واللقاءات على الزوم والمحاضرات والورشات التطوعية بالتعاون مع وزارة الثقافة ومدارس فلسطين

الأستاذ عوني عارف ظاهر